منتدى طلاب مدرسة التمريض بحمص

ويييييييييييييييييييييييييين بدك تهرب

لازم تسجل يعني لازم تسجل


شو ليش اسمك طالب بالمدرسة
ولا ما بدك تستفيد وتفيدنا معك
يللا بسرعة سجل معنا وخلينا ننطلق

الفائدة والمتعة والتسلية لجميع الاذواق

أهلا بكم في منتدى طلاب مدرسة تمريض حمص .... نتمنى لكم المتعة والفائدة

    طب نفسي-العلاج بتأمل ذكر الله

    شاطر

    محمد الأحمد
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    العمر : 30
    الموقع : دير الزور - الميادين - قرية بقرص فوقاني

    طب نفسي-العلاج بتأمل ذكر الله

    مُساهمة من طرف محمد الأحمد في الثلاثاء 27 أبريل 2010, 11:26 pm

    العلاج بتأمل ذكر الله
    من خلال أبحاث ودراسات عملية واكلينيكية استمرت اكثر من اربع سنوات فى بداية التسعينات تأكد لى بصورة قاطعة التأثير المباشر لذكر الله وتأمل معانى القرآن على عمليات التفكير بدرجة يمكن الاستفادة منها فى العلاج النفسى.
    وفى الغرب ظهرت فى الآونة الأخيرة عدة دراسات تؤكد دور التفكير والعوامل الذهنية المختلفة فى الاضطرابات النفسية - وهو ما ذكرناه من قبل - .. وتدحض وتفند فى نفس الوقت آراء التحليل النفسى والنظريات المماثلة التى ربطت شخصية الفرد وسلوكه باحداث الطفولة، والعقد الجنسية واللاشعور ودرجة إشباع الغرائز .. إلخ.لقد أيدت دراسات حديثة وتجارب علماء معاصرين إمكانية تعديل أفكار ومفاهيم الفرد وسلوكه .. والتحكم فى عمليات التفكير أثناء حدوثها بالإيقاف أو طرد الأفكار غير المرغوبة ، مع غرس افكار أو عبارات تحل محل الأفكار الانهزامية او المرضية غير المرغوبة.
    أيضا أثبتت التجارب "دولارد" و"ميللر" ان الاستجابة الانفعالية للشخص تتوقف على استخدام اللغة والاستدلال الرمزى.. وعلى المعانى الذى يقولها الفرد لنفسه ويقتنع بها.
    ويرى عالم النفس "كانفر" بان فاعلية الأنماط الرئيسية فى العلاج النفسى الحديث تعود إلى طريقة وأسلوب التفكير .. وقناعة المريض بمعانى ومعتقدات معينة.. مما يؤثر بالتالى على إدراك المريض للواقع ان كان محايداً أو يحمل فى طياته عناصر تهديد وخطر.
    كما وصف "ماهونى" من كمبريدج أهمية عدد من التجارب التى ابتكرها بعض تلاميذ العالم "بافلوف" حول ارتباط الاستجابات الانفعالية للفرد بما يفكر فيه ويركز ذهنه عليه.
    اى أن الشخص يمكن ان يستثير نفسه انفعالياً فيشعر بالتوتر والقلق والخوف .. أو يبث الطمأنينة فى نفسه بان يركز تفكيره ويردد لنفسه عبارات ومعانى تحض على ذلك.. وعلى سبيل المثال اذا ردد الشخص عبارة مثل (اننى سأنجح فى انجاز ذلك العمل وان إرادتى قوية لاتلين) فان حالته الانفعالية والمزاجية تتحول إلى الافضل بما يساعد على انجاز العمل بالفعل، وينجح الجسم فى شحذ كافة قدراته البيولوجية والنفسية فى هذا الاتجاه.. بعكس اذا قال الفرد لنفسه (أننى سأفشل، فانا ضعيف الارادة ولا أستطيع انجاز هذا العمل).. ففى مثل تلك الحالة ينخفض ادائه وتنخفض أيضاً قدراته البيولوجية والنفسية بحيث يهزم نفسه بالفعل ويفشل حسب ما توقع.. وحسب ما أعد نفسونلاحظ هنا أن التفكير والايحاء الذاتى يحركان قدرات الفرد.. ويؤثران فى توقعاته وانفعالاته وسلوكه. وعلى سبيل المثال فان الشخص المكتئب اذا أوحى لنفسه بشىء من الامل من خلال تكرار وترديد فكره أو عبارة توحى بالتفاؤل فإن الاكتئاب يقل بصورة ملحوظة. أى أن تغيير أو تعديل أفكار الفرد يؤدى بالتالى الى تغيير وتعديل السلوك والانفعال.. كذلك فان كل سلوك يصاحبه أفكار وانفعالات معينة .. فمثلاً اذا كان الانسان يمارس الجنس فانه لايستطيع ان يفكر فى شىء محزن أو مفرح بل لابد وان يوظف أفكاره وتخيلاته وانفعالاته فيما يمارسه.. واذا كان الانسان حزينا فلا يستطيع ان يفكر فى أمر مضحك.. لذلك فإن تعديل التفكير يترتب عليه بالتالى تعديل الانفعال والسلوك.. وانه يمكننا ان نستخدم تلك القاعدة فى العلاج.
    ولقد تأكد - كما ذكرنا - إمكانية غرس واحلال معانى وافكار محل أخرى.. وهذا يعنى القدرة على تعديل السلوك والانفعال .. بل والنشاط العصبى والهرمونى للجسم بمجرد تعديل التفكير , مع التركيز على فكرة أو عبارة وتكرارها ، وكلما كانت الكلمات التى يرددها الفرد ذات معان سامية ومصداقية دينية راسخة – وهذا مايحدث فى حالة ذكر الله – كلما أستطاع التحكم فى نشاطه الذهنى , وكلما كان أقدر على التخلص من الأفكار السلبية والأنهزامية ومن المخاوف والوسوس المسببة للتوتر والمرض النفسى خاصة إذا صاحب تكرار وترديد هذه الأذكار تأمل لمعنى كلماتها وتخيل للأماكن المقدسة أو السماء والبحر الممتد بلا نهاية شاهداٌ على قدرة وعظمة الخالق .. جل جلاله .
    ويجدر ان نستعرض اخطاء التفكير الشائعة التى تؤدى إلى أغلب الاضطرابات النفسية , والتى يمكن للعلاج بتأمل ذكر الله مساعة الشخص على طردها من الذهن أو إعاقة تأثيرها السلبى أو إيقافها أو إبدالها بأخرى ايجابية .. كالآتى:
    الأول: أخطاء متعلقة بمحتوى الأفكار والمفاهيم والمعتقدات.
    الثانى: أخطاء تتعلق بأسلوب وطريقة التفكير.
    أولاً: الأخطاء المتعلقة بمحتوى الأفكار والمفاهيم:
    وتشمل أخطاء محتوى التفكير الكثير من المعتقدات والمفاهيم والأفكار الخاطئة ووجهات النظر غير المنطقية أو المبالغ فيها، وكذلك التصورات الخاطئة والاتجاهات المريضة التى تنتهى بهزيمة الفرد فى مواجهة مواقف الحياة المختلفة. مثل ان يعتقد الفرد أنه أفضل من الآخرين ويجب ان يحترمه الجميع، أو أن يعتقد انه مضطهد من الجميع لانه فقير او من أسرة غير معروفة، أو يعتقد أن جميع النساء يجب ان يعاملن بالقسوة، او مثل المرأة التى تعتقد ان جميع الرجال خائنين ولا أمان لهم.. الخ.
    ثانياً: الاخطاء المتعلقة بأسلوب وطريقة التفكير:
    * التطرف فى الأحكام: حيث يرى الفرد الأشياء إما سوداء أو بيضاء، وهو يكره ويحب دون توسط أو اعتدال.
    * التصلب: ومواجهة المواقف المختلفة المتنوعة بطريقة تفكير واحدة.
    * المبالغة: مثل المبالغة فى تفسير الموقف مما يؤدى إلى إثارة انفعالات القلق أو الخوف، وكذلك المبالغة فى تقدير الآخرين سلباً أو إيجاباً مما يؤدى إلى اضطراب العلاقة بهم.
    * التعميم: وهو أسلوب من التفكير يؤدى تعميم الخبرات الجزئية تعميماً سلبياً مما يؤدى بالتالى إلى العديد من الأنماط المرضية خاصة الاكتتاب والفصام.
    * الثنائية والازدواجية: وهى جزء من معاناة الشخصية المتسلطة ضيقة الأفق التى تفتقد إلى المرونة، لذا تضطر دائماً أن تمارس دوراً فى العلن وتتبنى عكسه فى الخفاء.
    * التجريد الانتقائى: حيث يعزل الفرد خاصية معينة من سياقها ويؤكدها فى سياق آخر مثل الذى يؤكد على أنه غير مرغوب فيه من الجميع إذا لم يرحب به أحد الحاضرين.
    * أخطاء الحكم والاستنتاج.
    * الحساسية للنقد وتضخيم المواقف والأحداث.
    ويؤكد أغلب الباحثين ان استمرار التفكير والتخيل بطريقة خاطئة بتحول إلى عادة مرضية يفقد معها الفرد إدراكه الموضوعى للواقع وتقييمه الصحيح للذات، وإلى اعتياد المبالغات الانفعالية مع توقع الخطر من مثيرات لاتتضمن أى تهديد للذات، وينتج عن تبنى أساليب التفكير الخاطئة هذه انفعالات ومشاعر سلبية عديدة (كالخوف، التوتر، الحزن).
    واخطاء التفكير المذكورة إذا تزايدت تسببت فى تشويه صورة الذات والواقع وحركت وجدان الفرد وانفعالاته وسلوكه فى الاتجاه المرضى.. وإذا أستمر هذا التزايد فى تشويه وتحريف الواقع تحولت هذه الأفكار الى ضلالات وهذاءات يصعب مناقشتها أو تعديلها بالمنطق.
    ومن العوامل التى تساعد على تحول أخطاء التفكير إلى اعراض مرضية التربية التى تعتمد على التمركز حول الذات والعجز عن فهم الآخر والتعاطف معه، وما يترتب على ذلك من ريبة وشك وسوء تفسير كل موقف يتفاعل فيه الفرد مع الآخرين.
    وأسلوب "العلاج بتأمل ذكر الله" .. تقوم فكرته على تدريب المريض أو صاحب المشكلة على التحكم فى عمليات التفكير وتنمية قدراته على طرد وإيقاف الأفكار الهدامة السلبية ، بغرس آيات القرآن والاذكار لتحل محل أو تطرد أو توقف الافكار المرضية السلبية، وذلك فى جو يسمح بالتأمل الذهنى والتخيل الأيجابى والتحكم فى درجة الوعى وعمليات التفكير المختلفة .
    وقد رأينا كيف أن العديد من مدارس العلاج النفسى الناجحة والمنتشرة فى العالم الآن تضع برامجاً تهدف إلى علاج الفرد من خلال تعديل تفكيره وتنمية قدرته على الضبط الذاتى وإيقاف سلسلة الأفكار الاقتحامية السلبية التى تثير مراكز الانفعال، بالاستعانة بعدة طرق مثل تكرار عبارات تساعد على الايجاء الذاتى أو كأن يقوم المريض بتوجيه انتباهه لمثير آخر.. وهكذا.
    ولقد قمت بتدريب اعداد من المرضى واصحاب المشاكل النفسية على التحكم فى اذهانهم وطرد الأفكار الانهزامية الحزينة أو المخيفة وأيقاف الوساوس المزعجة من خلال تأمل ذكر الله.. اى ترديد وتكرار الآيات والأذكار والشخص فى حالة تأمل وأستغراق ذهنى عميق يساعد على غرس معانى ذكر الله ويشبع العقل بكل كلمة تذكر الله وقدرته على المساعدة والعون. بل ويشبع العقل إلى حد تعطيل كل الدوائر الذهنية الأخرى المحملة بأفكار وتصورات سلبية هدامه.
    ولقد أكد ظهور موجات الفا فى تخطيط الدماغ لبعض المرضى الذين مارسوا العلاج النفسى الذاتى بالقرآن مع التغيرات الايجابية الأخرى مثل انخفاض سرعة التنفس وضغط الدم وتناقص سرعة ضربات القلب الى فعالية هذا الأسلوب العلاجى نفسيا وبيولوجيا. إلا ان هذا الجانب التجريبى قد توقف لعدم توافر الامكانيات.
    خطوات استخدام أسلوب "تأمل ذكر الله":
    يجب ان يتبع الفرد الخطوات التالية التى تساعد على التهيؤ والتأمل الذهنى للتأثير الفعال على درجة الوعى وعمليات التفكير حتى يتمكن من إيقاف وطرد الأفكار والتصورات السلبية والتخلص منها، ويفضل البدء بتسجيل الانفعالات والافكار فى الجدول التالى قبل ممارسة التدريب.. وان يتبع الخطوات التالية:
    1 - ان يمارسه فى مكان هادئ .. مريح.. خال من الازعاج والمؤثرات المشتته للانتباه.
    2 - ان يمارسه وهو جالس على مقعد مريح منتصب الظهر.. ويفضل ان تتكرر الممارسة فى نفس المكان.
    3 - ان يجعل الضوء خافت نوعاً .. وجو الحجرة معتدل الحرارة.
    4 - أن يضع ساعة أو منبه أمامه.
    5 - يمكن استخدام بخور خفيف إذا أراد الشخص ذلك.
    6 - ان يفصل الحرارة عن التليفون.
    7- ان يرتدى ملابس خفيفة غير ضيقة لتمكنه من الاسترخاء.
    8- ان يتنفس بانتظام وعمق وبطء.. وأن يلاحظ تنفسه الهادىء العميق.
    9- ان يغلق عينيه خاصة خلال الدقائق الخمس الأولى على أن تتجه العين وهى مغلقة إلى الامام ويمكن إن يفتحها بعد ذلك مع تركيز النظر على هدف ثابت لايثير الانتباه.
    10- ان يمنع العقل من الشرود والتفكير فى أى موضوع أو مشكلة.. بان يركز فى البداية على ملاحظة جسده المسترخى وانفاسه المنتظمه.. والهواء يدخل ويخرج من انفه ورئتيه ببطء وعمق.
    11 - بعد ذلك يبدأ فى ترديد وتكرار كلمات "ذكر الله" أو تكرار آيات قصيرة أو آية الكرسى بعمق بحيث يتردد صداها فى اركان نفسه وكيانه.. وان يشبع عقله بها وان يطرد من ذهنه أى فكرة أخرى فور ظهورها فى حيز الوعى.. ولا يعطى ذهنه أو تفكيره أى فرصة للشرود بعيداً.. وان يكون على يقين بانه يقوم بطرد الأفكار السلبية السيئة من ذهنه الأن مستعينا بهذه الآيات الكريمة والأذكار المطهرة.
    12 - يستمر هذا التدريب من 10- 30 دقيقة أو أكثر .. بعدها يعود الفرد إلى الجدول رقم (2) لتسجيل الخانتين الاخيرتين.. واستكمال الجدول.
    ولقد نجح بعض المرضى فى الاكتفاء باستخدام بعض خطوات هذا الأسلوب وبدون استخدام الجدول المذكوروهذا الامر ممكن خاصة إذا كان الشخص ليس لديه الصبر أو القدرة على الكتابة والمتابعة.
    وذكر الله - كما ورد فى العديد من معاجم الالفاظ والتفسيرات - هو "إقرار باللسان، وتصديق بالقلب"، أى أنه ترديد وتكرار مع تركيز ذهنى يوقظ المشاعر ويحرك القلب، وبالتالى يمكن ان يؤثر فى محتوى وتيار التفكير ويساعد فى إيقاف وطرد الأفكار والتصورات المشوهه والانهزامية المسببه للمرض والاضطراب النفسى وهذا ما تأكد لنا من خلال تجريب أكلينيكى وعملى تم على مدار سنوات من البحث والدراسة.
    وفى فضيلة الذكر وردت العديد من الآيات الكريمة مثل:
    - "ألا بذكر الله تطمئن القلوب" (سورة الرعد: 28).
    - "فاذكرونى أذكركم" (سورة البقره: 152)
    - "أذكروا الله ذكراً كثيراً" (سورة الاحزاب:41)
    - "فاذكروا الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبكم" (سورة النساء: 103)
    وتأمل معانى ذكر الله - كما ذكرنا - هو ان تركيز الإنسان لايجب ان ينحصر فى الترديد الآلى بالتكرار وانما التركيز المتأمل فى معنى كل كلمة وكل لفظ يصف قدرات الله عز وجل أى ان يشعر الإنسان بكل كيانه بدلالة وأهمية كل لفظ يردده عن الله سبحانه وتعالى، فذكر الله يرتبط على الدوام بحضور القلب والمشاعر، أما الذكر باللسان والقلب لاه أى ان ذهن الفرد مشغول بهموم ومشاكل الحياة وبدون تركيز وتأمل فهو قليل الجدوى.
    وذكر الله يتضمن ترديد عبارات "سبحان الله"، "الله اكبر"، "لا اله إلا الله" "الحمد لله" ، "اعوذ بالله من الشيطان الرجيم " ، "اعوذ بالله من الخبث والخبائث".. الخ أو ذكر نعم الله ومحبته والشوق اليه كذلك ذكر أسماء الله الحسنى وترديدها.
    وفى حالات أخرى تمت الاستعانة بقراءة المعوذتين أو آية الكرسى عدة مرات لايقاف وطرد الأفكار والوساوس غير المرغوبة بنجاح او التعوذ بالله من الشيطان ومن الخبث والخبائث.
    ومن حديث معاذ بن جبل قال: "آخر كلمة فارقت عليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم ، قلت: "يا رسول الله أخبرنى باحب الأعمال إلى الله عز وجل"، قال: "ان تموت ولسانك رطب بذكر الله عز وجل".
    ومن الاذكار التى وردت عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - مايلى:
    * "اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق". رواه مسلم.
    * "بسم الله الذى لايضر مع اسمه شىء فى الأرض ولا فى السماء وهو السميع العليم".
    * "اللهم انت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والاكرام"
    * "لا إله الا الله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير".
    * "لاحول ولا قوة إلا بالله".
    اما نص آية الكرسى وهى الآية رقم 255 من سورة البقرة فهو: "الله لا إله إلا هو الحى القيوم لاتأخذه سنة ولا نوم له ما فى السماوات وما فى الأرض من ذا الذى يشفع عنده إلا بأذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلى العظيم" صدق الله العظيم.
    *****
    ويستخدم هذا الاسلوب فى ايقاف وطرد المخاوف والمفاهيم والتصورات والأفكار السلبية المخيفة أو المتشائمة أو الانهزامية التى تتسبب فى اثارة مراكز الانفعال بدرجة تؤدى إلى التوتر أو القلق أو الاكتئاب أو الوسواس القهرى .. وغيرها.
    كذلك فقد تكون الافكار السلبية غير واضحة فى ذهن الفرد.. فقد تظهر فى حيز الوعى على شكل تصورات أو تخيلات مخيفة أو مزعجه أو على صورة توقعات مقبضه غير مكتملة الملامح والتفاصيل. وللتخلص من جميع تلك العوامل الذهنية من افكار وتوقعات وتصورات غير مرغوبة.. نستخدم اسلوب تأمل ذكر الله تبعا للخطوات المذكورة مصحوبا بأستخدام الجدول الذى ينظم استخدام هذا الأسلوب ويزيد من فعاليته إلى جانب ما يكتسبه الفرد من استبصار ووعى بالانفعالات والافكار السلبية التى يعانى منها.
    هذا إلى جانب الارتباط الشرطى الذى يحصله الفرد عندما يلاحظ ويقيم درجة التحسن كل مرة من تأمله لذكر الله.
    علما بان بعض المرضى كانوا يفضلون استخدام الأسلوب بدون اتباع خطواته وبدون كتابة الملاحظات فى جداول لاسباب تتعلق بهم.. وقد حققوا رغم ذلك نتائج طيبة ولكن درجتها ومدة استمراريتها كانت أقصر نوعاً من هؤلاء الذين استخدموا الجداول بانتظام واتبعوا الخطوات المذكورة.
    وخطوات استخدام الجدول كالآتى:
    1 - يمكن استخدام الجدول فى أى وقت من اليوم وان كان يفضل أن يكون عقب شعور الفرد بانفعالات أو أفكار سلبية غير مرغوبة.. كما يستخدم قبل ممارسة جلسة العلاج بتأمل ذكر الله حسب الخطوات المذكورة من قبل.
    2 - تستخدم الخانة الأولى لتحديد اليوم والتاريخ والوقت.
    3 - تستخدم الخانتين الثانية والثالثة لتحديد الانفعالات السلبية والافكار الانهزامية ودرجة شدتهما (من صفر إلى 10 درجات) .
    4 - الخانات السابقة يتم تسجيل البيانات الخاصة بها قبل بدء جلسة العلاج بتأمل ذكر الله.
    5- الخانة الرابعة يسجل الفرد فيها نص الآيات أو الاذكار التى رددها والمدة التى أستغرقها، علما بان البعض يحتاج لفترة تزيد عن النصف ساعة.
    6 - الخانة الخامسة والأخيرة تستخدم بعد أنتهاء الجلسة ويسجل الفرد فيها مقدار انخفاض حدة الانفعالات التى كان يعانى منها قبل جلسة العلاج (من صفر إلى 10 درجات).
    7- يستخدم هذا الجدول بعد استخدام اسلوب الاستبصار بملاحظة الذات بأسبوعين . كما يمكن البدء باستخدام أسلوب تأمل ذكر الله مباشرة. ولمدة لاتقل عن ثلاثة شهور.
    اما عن شدة الصوت فان مريض الاكتئاب والحزن يحتاج ان يردد الاذكار أو الآيات المختارة بصوت قوى ومرتفع نوعاً ينبه جهازه العصبى ودافعيته وحماسه.
    اما مريض القلق والتوتر والخوف فانه يحتاج للترديد بصوت بطىء عميق هادىء.. مع ايقاع منتظم واثق يؤكد من خلاله ذاته وثقته بالله وبنفسه.
    وأذا كان الفرد ممن يستطيعون التحكم فى درجة الانتباه والتركيز لما يردده من آيات أو أذكار فانه يستطيع ممارسة العلاج بتأمل ذكر الله فى أى مكان و بدون التقيد بالخطوات المذكورة.. ولكن ليس اثناء قيادة السيارات او الوقوف امام آلات أو أجهزة تتطلب الانتباه والتركيز.
    العلاج بتأمل ذكر الله
    اليوم و التاريخ
    الوقت درجة الانفعالات (توتر/ قلق/ حزن/ اكتئاب/ خوف) قبل ذكر الله
    (من صفر إلى 10) الافكارالسلبية الانهزامية درجة شدتها(من صفر-10) تأمل ذكر الله (راجع الخطوات)
    (من 10-30 دقيقة) درجة التحسن (وانخفاض حدة الانفعالات) (من صفر إلى 10)

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 7:12 pm