منتدى طلاب مدرسة التمريض بحمص

ويييييييييييييييييييييييييين بدك تهرب

لازم تسجل يعني لازم تسجل


شو ليش اسمك طالب بالمدرسة
ولا ما بدك تستفيد وتفيدنا معك
يللا بسرعة سجل معنا وخلينا ننطلق

الفائدة والمتعة والتسلية لجميع الاذواق

أهلا بكم في منتدى طلاب مدرسة تمريض حمص .... نتمنى لكم المتعة والفائدة

    الفحص الذاتي للثدي

    شاطر
    avatar
    نبيل العموري
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 13/04/2010
    العمر : 26
    الموقع : تلبيسة

    الفحص الذاتي للثدي

    مُساهمة من طرف نبيل العموري في الإثنين 16 أغسطس 2010, 2:59 am

    الفحص الذاتي للثدي


    حدوث سرطان الثدي عند الأقارب:
    وقد تبيّن وجود علاقة بين سرطان الثدي وسرطانات
    أخرى عند الملرأة مثل سرطانات المبيضين, الحقيقة أن 75% من الإصابات بهذا المرض لا يمكن ربط ظهورها بأي من العوامل المذكورة.
    الطريق الوحيد حالياً
    والمؤثر في علاج سرطان الثدي هو الاكتشاف المبكر, وإذا اكتشف السرطان مبكّراً فإن نسبة الشفاء منه يمكن أن تصل إلى 95%. والاكتشاف المبكر هو عن طريق الماموغرام (mammogram) - الأشعة السينية للثدي- والماموغرام يكتشف سرطان الثدي بمراحله الأولى بنسبة 90%.
    ويعتبر فحص الثدي بالماموغرام هو أفضل
    الطرق لاكتشاف سرطان الثدي المبكر, وبهذا يمكن إنقاذ حياة السيدات وإقلال الوفيات هذا الداء, والماموغرام يسهل عملية أخذ العينة لإجراء الفحص المختبري لتأكيد أو نفي الإصابة بالسرطان, وليست هناك أي خطورة من أشعة الماموغرام.
    الطريقة الثانية لفحص الثدي هي بالموجات فوق الصوتية والذي له
    دور فعال في تشخيص المرض, ومثال ذلك السيدات اللاتي تقل أعمارهن عن 35 سنة يكون الفحص بالماموغرام في بعض الأحيان صعباً, ولكن باستعمال أشعة الموجات فوق الصوتية تكون عملية التشخيص أسهل.
    وفي السياق نفسه يتوجّه الباحثون
    للنساء بمجموعة من النصائح التي يعتقدون انها قادرة على التخفيف من نسبة ظهور المرض لديهن ومنها:
    1- التقليل من أكل الدهون
    .
    2- تجنّب السمنة
    , ومحاولة إنزال الوزن لمن تتجاوز أوزانهن الحد الطبيعي لأطوالهن والذي يحدد بقياس الطول وإنقاص العدد مئة منه فينتج معنا الحد الطبيعي لوزن المرأة.
    3- الإكثار من أكل أطعمة الألياف مثل الملفوف والخس والجزر
    والسبانخ.
    4- الإكثار من أكل الفواكه والخضار
    .
    5- مراجعة الطبيب عند
    طهور أي عوارض مرضية على الثدي.
    6- الفحص الدوري الذي ذكرناه سابقاً إما
    بالماموغرام زوالذي يبدأ الفحص عبره للمرة الأولى عند عمر الخامسة والثلاثين, والمرة الثانية في عمر الأربعين ثم يصبح بشكل دوري مرة كل عامين.

    كيفية إجراء الفحص الشعاعي
    :
    اكتشاف
    سرطان الثدي مبكراً وعلاجه مبكراً يؤدي في أغلب الأحيان للشفاء التام.
    اكتشاف سرطان الثدي متأخراً يعني تفشّي المرض في الجسم بنسبة كبيرة
    ويصبح علاجه صعباً.
    الفحص الشعاعي الدوري للثدي (الماموغرام) هو الفحص
    الأهم والوحيد لاكتشلف سرطان الثدي المبكر, وكذلك الفحص بالموجات فوق الصوتية يبين الورم قبل أن تتمكنين أنت أو الطبيب من اكتشافه, وهذا لا يمنع بأن يكون الفحص السريري الدوري مهم أيضاً لاكتشاف أورام او كتل بالثدي لم تنتبهي إليها.
    اكتشاف كتلة بالثدي ليس بالضرورة يعني وجود سرطان, والحمد لله
    فمعظم الكتل المحسوسة بالثدي حميدة.
    آلام الثدي شكوى عادية عند النساء في
    مختلف الأعمار والأسباب لهذه الآلام كثيرة والقليل من سرطان الثدي يكتشف عن طريقها. إذا كان عمرك أقل من 35 سنة, من الممكن فحص الثدي أولاً بالموجات فوق الصوتية ومن ثم الماموغرام إذا كانت هنالك ضرورة.

    فحص الماموغرام
    :
    يجب عمله في أيام الدورة الشهرية في
    الحالات التالية:
    1- إذا كان سبب الفحص هو مجرد الاكتشاف
    المبكر للسرطان (الفحص الدوري السنوي).
    2- إذا كانت الشكوى الأولى هي آلام الثدي فقط أو
    أو هي إفرازات من الحلمة.
    لا يتقيد بالدورة الشهرية في الحالت
    التالية:
    3- إذا كان هناك كتلة محسوسة بالثدي
    .
    4- تواجد سرطان الثدي أو
    المبيض عند الأم أو الأخت أو الخالة أو الجدة من الأم.
    5- إذا اكتشف ورم
    سرطاني بالثدي الآخر.

    تعليمات لإجراء الفحص
    الشعاعي:
    1- الامتناع عن الشاي أو القهوة والمشروبات التي تحتوي
    على المنبهات مثل الكولا لمدة يومين قبل يوم الفحص ويوم الفحص.
    2- عدم
    استعمال البودرة والروائح والمطهرات يوم إجراء الفحص.
    3- يفضل الاستحمام
    قبل الذهاب إجراء الفحص.

    الفحص الذاتي
    للثدي:
    سيدتي افحصي ثدييك بشكل دوري وكل شهر, سيدتي تذكري أن أكثر
    سرطانات الثدي تكتشفها النساء بأنفسهن, وأن الاكتشاف المبكر, وبالتالي المعالجة الفورية تؤدي إلى أحسن النتائج في التخلص والشفاء من الأورام, لذلك يترتب عليك أن تتقني طريقة فحص الثديين بنفسك, وهي الطريقة ذات الخطوات الثلاث .

    كيف تفحصين ثدييك؟
    هناك طريقة
    بسيطة من ثلاث خطوات تساعدك على فحص ثدييك, وبالتالي اكتشاف أي ورم في مرحلة مبكرة يمكن معها معالجته والشفاء منه بإذن الله.
    الخطوة
    الأولى -عند الاستحمام:
    افحصي ثدييك خلال الاستحمام والجلد مازال
    رطباً وذلك بوضع يدك والأصابع مبسوطة فوق الثدي, وأجري حركات لطيفة فوق كل جزء من أجزاء الثدي, افحصي ثديك الأيسر بيدك اليمنى, ودلكي الأيمن بيدك اليسرى, تحرّي وتقصي كل كتلة تورم أو أي ثخانة في الجلد.
    الخطوة الثانية -أمام المرآة
    :
    ارفعي ثدييك وأنت أمام
    المرآة ويداك مرفوعتان عالياً فوق رأسك. لاحظي إن كان هناك أي تبدل في شكل الثدي, تورم, أو انكماش في الجلد او تبدلات في شكل الحلمة.
    ضعي يديك على
    خاصرتيك واضغطي نحو الأسفل لكي تتقلص عضلات صدرك, واعلمي يا سيدتي أن هناك احتمالاً لعدم تشابه الثديين عند معظم النساء وهذا شيء طبيعي.
    عندما
    تفحصين ثدييك بصورة دورية, فإنك تصبحين قادرة على نعرفة الشكل الطبيعي بالنسبة لك, وبالتالي سيكون عندك الثقة التامة بفحص ثدييك.
    الخطوة الثالثة -خلال الاستلقاء
    :
    افحصي الثدي الأيمن
    بوضع وسادة أو منشفة تحت كتفك الأيمن ويدك اليمنى خلف رأسك, ثم ابسطي يدك اليسرى فوق ثديك الأيمن وامسحي بها الثدي بشكل دائري مع ضغط خفيف من الخارج ونحو المركز باتجاه الحلمة دون أن تتركي أي جزء دون فحص, وهذا يحتاج على الأقل لثلاث حركات دائرية, ثم افحصي الثدي الأيسر بوضع وسادة أو منشفة تحت كتفك الأيسر ويدك اليسرى خلف رأسك, واستعملي يدك اليمنى في فحص ثديك الأيسر بنفس التي فحصت بها ثديك الأيمن باستعمال يدك اليسرى.
    في نهاية الفحص قومي
    بالضغط على الحلمتين بلطف بين اصبعي السبابة والابهام ولاحظي خروج أي إفراز مائي أو دموي. وفي حالة حصول هذا أخبري طبيبك فوراً بذلك.

    ما هو أفضل وقت لفحص ثدييك؟
    إن أفضل وقت لفحص الثديين
    هو بعد انقضاء أسبوع على دورتك الشهرية حيث يختفي التورم والألم من الثديين أما بعد سن اليأس فيمكنك فحص ثدييك في أول يوم من كل شهر, أما بعد استئصال الرحم فاسألي طبيبك عن أفضل وقت لفحص ثدييك.
    إن قيامك بفحص ثدييك بشكل
    دوري سيعطيك الراحة والاطمئنان, وزيارتك لطبيبك كل سنة سيؤكد لك عدم وجود أي شيء غير طبيعي في ثدييك.

    ما العمل في حالة اكتشافك
    كتلة في الثدي أو ثخانة في جلد الثدي؟
    إن اكتشفت وجود كتلة أو
    انكماش أو إفراز من الحلمة خلال قحصك الدوري لثدييك فإنه من المهم للغاية ان تراجعي طبيبك فوراً, لا تخافي يا سيدتي, إن أكثر الكتل المحسوسة إو الإفراز من الحلمة هي ذات طبيعة حميدة وليست بالضرورة ان تكون سرطاناً, ولكن طبيبك بخبرته يقدر على مساعدتك والوصول إلى التشخيص الصحيح.

    الفحص الدوري للثدي
    :
    هو ضرورة أساسية لإقلال العواقب
    الوخيمة ويشمل على:
    1- الفحص الذاتي: يكتشف هذا الفحص السرطان بنسبة نحو
    25% ويكون إجراؤه شهرياً من قبل السيدة.
    2- الفحص السريري: يكتشف هذا
    الفحص السرطان بمعدل نحو 40% ويكون سنوياً ويتم من قبل الطبيب أثناء الفحص العام.
    3- الفحص الشعاعي (الماموغرام) أو مضافاً إليه الموجات فوق
    الصوتية.
    يكتشف هذا الفحص السرطان بنسبة نحو 90% ويكون سنوياً ويتم من قبل
    الطبيب الاستشاري للأشعة الذي يجب أن يكون ذا كفاءة وخبرة. هذا الفحص الدوري مهم جداً وهو أفضل الفحوصات الدورية ويفضل أن يبدأ به من سن 35-39 سنة كقاعدة أولية. وعند سن 40 سنة وبعدها يجب إجراء هذا الفحص (الماموغرام) كل سنة.


    خمس خطوات سهلة تمكن من الفحص الذاتي للصدر



    إن الفحص الذاتي للصدر يعتبر وسيلة مهمة في الكشف المبكر عن المرض.بالاضافة الى تصوير الثدي بالاشعة (ماموغرافي) والتصوير بالموجات فوق الصوتية
    .
    والفحص الذاتي طريقة سهلة جدا تتحقق بواسطتها المرأة بنفسها وفي
    بيتها عن أية علامات تدل على الاصابة بسرطان الثدي، إن كل انثى ينبغي ان تكون على علم بكيفية البحث عن هذا السرطان بشكل صحيح، إنها خمس خطوات فقط تتدرب عليها المرأة حتى تصبح مدركة للعلامات المبكرة لسرطان الثدي:



    الخطوة (1):

    إفحصي نفسك في المرآة: إبدئي بالنظر إلى صدرك في المرآة وذراعاكِ بجانبك أو على وركك وراقبي شكل الثديين وحجمهما، وأنهما في الوضع الطبيعي. إبحثي عن الحلمة وتأكدي أنها غير مختفية، ولاحظي أي إفرازات غير عادية، أو جود طفح جلدي.

    الخطوة (2):

    إرفعي ذراعيك: ثم انظري ثانية لأيّ تغييرات، خصوصا أيّ إشارات تجعيد، تنقير أو احمرار.

    الخطوة (3):

    أفحصي الصدر (الثديين): إرفعي ذراعا واحدا في الهواء أو ضعيه وراء رأسك، إستعملي راحة الأصابع الوسطى الثلاثة من اليدّ الأخرى وتكون الأصابع مفرودة ومضمومة، إستعملي اللمس الناعم وافحصي كامل الصدر شاملا الحلمة والإبط (وتكونين بشكل خاص مدركة للتغرات التي تبحثين عنها)، وهدف هذه الخطوة أن يغطّي الفحص كامل الصدر من الأعلى إلى الأسفل، ومن جانب لآخر بما فيه منطقة الإبط
    .

    الخطوة (4):
    إستعملي الطريقة الدائرية: أي الحركة الدائرية، وابدأي من الحلمة وانتقلي الى الخارج، وينبغي أن تكون المرأة مدركة للكتل أو المتغيرات الأخرى.

    الخطوة (5):

    إتّصلي بطبيبك: لحسن الحظ أن الأغلبية الكبيرة من كتل الصدر ليست سرطانية، ويمكن أن تكون ببساطة كيس، أو فقط تكتل طبيعي للأنسجة.
    إذا
    كان عندكِ أيّ شكوك أو ملاحظات، زوري طبيبك واطلبي منه عمل فحص فوري وسريع.
    تذكري دائما، أن الكشف المبكّر هو أفضل دفاع ضدّ سرطان الثدي، والفحص
    الذاتي أسهل وسيلة للكشف المبكر




    ********************

    ان كنت ناوي عل سفر توعدني ليه


    avatar
    زائر
    زائر

    رد: الفحص الذاتي للثدي

    مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 17 أغسطس 2010, 11:55 pm

    بتصدق انو كتير سمعت شغلات مش منيحة عن الدكتور سليمان سلامة

    بس الصراحة انو مبدع
    بشرح الدروس
    وبالنسبة لفحص الثدي فهو كفى ووفى بهالموضوع


    مشكوووووووووووووور نبيل

    avatar
    نبيل العموري
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 13/04/2010
    العمر : 26
    الموقع : تلبيسة

    رد: الفحص الذاتي للثدي

    مُساهمة من طرف نبيل العموري في الأربعاء 18 أغسطس 2010, 2:12 pm

    شكرا لمرورك خيي ثائر


    ********************

    ان كنت ناوي عل سفر توعدني ليه



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 نوفمبر 2017, 5:25 pm